معركة من كل المحاور تصل إلى مشارف العاصمة صنعاء

٧١٣ مشاهدة
اخبار اليمن الان الحدث اليوم عاجل المشهد اليمني

الضغط العسكري الذي سينتهي بكل المحاور على تخوم صنعاء هو المجدي الذي سيخضع إيران وميلشياتها لحوار جدي يوقف تمددهم.

‏وإذا افترضنا أن قرار الضغط قد اتخذه التحالف بدعم كامل من واشنطن ولندن، فإن الحوثيين لن يقدموا تنازلات طالما القوات ليست بالقرب من مركز سيطرتهم، بل سيطلبوا الحوار فقط.

إذا أوقف التحالف التصعيد ووافق على حوار دون التزامات واقعية تؤكد وجود انسحابات من المناطق التي هاجموها ما بعد استكهولم ، فإن الحوثيين لديهم فرصة في إعادة ترتيب أوراقهم واستعادة توازنهم ليعودوا بمخطط جديد وهجومات نوعية ومختلفة.

أما لو قرر التحالف التقدم بكل المحاور إلى تخوم صنعاء، ستكون التوقعات كالتالي :

‏تتجه الألوية التهامية مع العمالقة إلى الساحل للسيطرة على الحديدة والاستمرار شمالا حتى الالتحام بالجيش في ميدي، فيما محور حجة عبس يتجه شرقا إلى حجور حتى يلتقي محوري الجوف وصعدة في عمران.

وسيتجه الجيش في تعز معززا بالمقاومة الوطنية القادمة من المخا والقوات الجنوبية في الضالع إلى إب بعد فك حصار تعز ثم ذمار حتى محيط صنعاء، وكذلك محاور شبوة والبيضاء ومأرب من العمالقة والجيش والمقاومة سيجدون أنفسهم مع انهيارات الحوثيين على أطراف العاصمة.

وكل ذلك لن يحصل إلا إذا هناك رغبة حقيقية للتحالف في حسم الحرب في اليمن والسيطرة على صنعاء ، أو الوصول إلى أطرافها لتحقيق الاخضاع فقط.

‏يبدو التحركات العسكرية جاءت مع توجه دولي للضغط على إيران بشأن البرنامج النووي،لكنها فرصة لن تجد السعودية أفضل بعد 7سنوات استهداف لحدودها ومدنها.

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع المشهد اليمني لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2022 يمن فايب | تصميم سعد باصالح