معارك الضالع كشفت عورة جيش الإصلاح

١٧ مشاهدة
معارك الضالع كشفت عورة جيش الإصلاح

المعارك بالضالع عرّتْ نوايا ما يسمى جزافاً بالجيش الوطني التابع لحزب الإصلاح ،وكشفتْ ما بقي من حقيقة غامضة لدى بعض الدهماء. حقيقة أنه جيش يتم تجهيزه اليوم بوجه الجنوب وفي قادم المراحل، ولا يأبه بالتوجّــه صوب صنعاء إلّا من البوابة السياسية وليس العسكرية، ليس لأنه فقط لا يقوى على مواجهة الحوثيين برغم الإمكانيات العسكرية الهائلة والغطاء الجوي واسع النطاق والدعم المالي والمادي والسياسي الغير محدود الذي يتلقاه هذا الحزب من السعودية وما يسخّـره من موارد الدولة لمصلحته ،ولا لأنه يحرص أن يظل محتفظا بطاقاته العسكرية والمادية والبشرية بل لأنه يرى في دخول صنعاء في هذه الأثناء سواءً عسكريا أو سلميا أمر ثانويا -بل ويرى فيها مضرة عليه وعلى وحدة 94م كونها وفق حساباته ستجعل الشمال منشغلاً بنفسه وستمنح الجنوب فرصة لترتيب وضعه - قياسا بأهمية معركته هذا الحزب في الجنوب التي ينظر إليها بأنها معركة ليس من أجل استمرار السيطرة على منابع الثروات فحسب بل لأنها معركة وجودية ومصيرية.!
ولستر هذه لعورة التي كشفتها معارك الضالع شاهدنا منذ يوم أمس كيف حاولت رموز الشرعية أو بالأحرى رموز الإصلاح - ابتداءً من علي محسن الأحمر وما دونه- ركوب موجة انتصارات الضالع و كيف تدعي الوصل بها وتنسبها لجيش الخرافي زورا وتدليساً، لئلا تبدو هذه الانتصارات فاضحة ومقزمة لانتصار التباب الكاذبة, ولكي

ورد هذا الخبر في موقع المشهد العربي لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح