لماذا يتعطل الإنترنت باستمرار وهل يمكن إيجاد حل لذلك

١٩ مشاهدة
لدي شكوك في أن مارك زوكربيرغ يقرأ العدد الهائل من التعليقات التي يتركها آلاف المستخدمين على منشوراته على فيسبوك.

ولكن إذا قرأها فعلا، فسيستغرق منه الأمر 145 يوما تقريبا من دون نوم، ليتمكن من الغوص في فيض التعليقات التي انهالت بعد أن اعتذر عن الخلل الذي أدى إلى تعطل منصات التواصل الاجتماعي التابعة لشركته زهاء ست ساعات.

وبعد ست ساعات من العطل الكامل الذي أصاب فيسبوك وتطبيقات ماسينجر وإنستغرام وواتساب، نشر مؤسس شركة فيسبوك ورئيسها التنفيذي على حسابه على المنصة الاجتماعية العملاقة، عبارة صغيرة يقول فيها آسف للاضطراب الذي حصل اليوم.

وقالت شركة فيسبوك إن العطل حصل خلال أعمال صيانة روتينية، حين أصدر مهندسوها عن غير قصد أمرا أدى إلى فصل بيانات فيسبوك عن شبكة الإنترنت الرئيسية.

وعلق حوالي 827,000 شخص على الاعتذار الذي نشره زوكربيرغ.

وتراوحت التعليقات من الطرافة مثل تعليق لمستخدم إيطالي يقول كان الأمر فظيعا، لقد اضطررت إلى أن أتحدث مع عائلتي، إلى الارتباك والحيرة مثل التعليق الذي كتبه شخص من ناميبيا أخذت هاتفي إلى ورشة تصليح. ظننت أن فيه عطلا.

وبالطبع، لم يخل الأمر من التعليقات المستاءة والغاضبة جدا، مثل لا يمكنك إغلاق كل شيء في وقت واحد. الأضرار جسيمة، وهو تعليق كتبه أحد رجال الأعمال النيجيريين. كما طالب آخر من الهند بتعويض عن تعطل أعماله.

اعتماد مليارات من الأشخاص على هذه الخدمات، واضح ومعروف، وليس فقط من أجل التسلية والترفيه، ولكن أيضا كوسيلة رئيسية للتواصل والتجارة وتسيير الأعمال.

وما أصبح واضحا أيضا، هو أن ما حصل ليس حادثا عرضيا يقع لمرة واحدة. ويتوقع الخبراء أن هذه الخدمات ستصبح أكثر اضطرابا مع ارتفاع تواتر الانقطاعات على نطاق واسع.

يقول لوك ديريكس، كبير المسؤولين التقنيين في منصة داون ديدكتورعلى الإنترنت أحد الأشياء التي لاحظناها خلال عدة سنوات ماضية هو الاعتماد المتزايد على عدد صغير من الشبكات، ونشر الشركات كمية كبيرة من المحتوى على الإنترنت.

ويقوم ديريكس وفريقه في داون ديدكتور بمراقبة خدمات الويب والمواقع الإلكترونية بحثا عن

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع وكالة خبر لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2021 يمن فايب | تصميم سعد باصالح