هذا يوم كبير وعميق للحزن والفقد

١٩ مشاهدة
اخبار اليمن الان الحدث اليوم عاجل المشهد اليمني

وكانت السماء تبكي معي!
رحيل موسوعة اليمن الوثائقية!
القاضي علي أحمد أبو الرجال .. وداعاً
هذا يومٌ كبيرٌ وعميق للحزن والفقد
ربما لاتعرفون يا شباب اليمن أهمية مَنْ فقدنا اليوم وعظمة دوره التنويري النادر
لو عرفتم القاضي علي ياشباب البلاد لبكيتم عليه كثيراً!
لكنّ البلاد الثكلى وقد ابيضّت عيناها من الحزن وتجمد قلبُها منذ سنوات لم تعد اليوم ترى أو تعي أو تُحس!

هذه نُتفةٌ من ريش هذا الطائر النادر المغادر أقدمها لكم كنتُ نقشتها في يوم تكريمه!

هو خُلاصةٌ من خُلاصات اليمن النادرة , وشُرفةٌ من شُرُفات صنعاء المضيئة السامقة. تلقاهُ فتلقى اليمن كُلَّهْ.. صَبْرَ جباله , بساطة وديانه , عزائمَ إنسانه.. مدنيّة صَنعائِه. تلك معالمُ الشخصية الباهرة الساحرة.. علي أحمد أبو الرجال.
تمنيتُ لو أن فتيان اليمن وشبابه تأملّوا هذه الشخصية وعرفوا معالمها , ربما لَانفتحَتْ كُوّةُ ضوءٍ في سماءِ أرواحهم المثقلة بغبار اللحظة ويأسها , وجهامة الوجوه وبؤسها.. وحتى يستعيدوا الآمال , ويسعدوا بالرجل المِثال.. علي أحمد أبو الرجال.

هذا الرجل ابنٌ بارٌّ لمدرسةٍ وطنية مغمورة تَعتبِرُ الإنجاز الإداري والتنموي المهمّة المقدّسة في الحياة , والهدف النهائي للعمل العام. وهي مغمورةٌ لا أحدَ يتعصّبُ لها لأنها تعتبر الوطن حزبها , والنزاهة مذهبها , والإتقان ديدنها , والإخلاص عقيدتها.

مثل جواهرَ مطمورةٍ كثيرة في حياتنا دلف القاضي علي أبو الرجال عامَهُ الرابع والثمانين هذا العام وسط صخب السياسيين وغبار معاركهم , بينما تلوح ابتسامته الشابّة ضوءاً يملأ قلوبنا بالحب , وعيوننا بالأمل , وما تزال تلك الابتسامة الساخرة تحكي الكثير,.. فالرجل خُلاصة تاريخ , وتجربةُ إدارةٍ ممتدة من أيام الإمام يحي وحتى اليوم.. ولذلك يبتسم ساخراً من كل ترّهات لحظتنا لأنه يَعرِف أنّ ما سيمكثُ في النهاية هو ما ينفع الناس فحسب , ودون ذلك عابرٌ ومؤقّت وزائل.

قلتُ أن للرجل صبر واحتمال جبال اليمن وذلك بفعل إنجازاته خلال ستين عاماً من العمل العام بلا كلل أو ملل رغم تقلب العهود والعقود.. وفي بلادٍ مثل اليمن فإن ذلك

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع المشهد اليمني لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2022 يمن فايب | تصميم سعد باصالح