عطوان يحذر من ضربة استباقية مفاجئة قريبا وهذا هو مفجر الحرب مجددا

٢٥٥ مشاهدة

ثلاث حُروب تندلع حاليًّا في المِنطقة ومُرشّحة للتّصاعد.. هل يكون لبنان المُفجّر للرّابعة وقريبًا بعد “تَآكُل” اتّفاق ترسيم الحُدود؟ وهل سيُقدِم “حزب الله” على ضربةٍ استباقيّةٍ مُفاجئةٍ؟

عبد الباري عطوان*

مرّت الذّكرى التّاسعة والسّبعين لعيد الاستِقلال اللّبناني دُونَ أيّة احتِفالاتٍ رسميّةٍ أو شعبيّةٍ، فالبلد يعيش فراغًا رئاسيًّا قد يطول، واحتقانًا سياسيًّا ينتظر عُود ثِقاب التّفجير، وانهيارًا اقتصاديًّا وصفه البنك الدولي بأنّه الأكثر حِدّةً في العالم، وصنّفه بأنّه ضِمن أصعب ثلاث أزَماتٍ في التّاريخ.

حالة الصّمت التي يعيشها لبنان حاليًّا قد تكون مُؤقّتة، ومُضلّلة، فالنّار تحت الرّماد، واتّفاق ترسيم الحُدود مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي الذي رعَته الولايات المتحدة، ومبعوثها عاموس هوكشتاين لم تَعُد على اللّبنانيين الذين عوّلوا عليها كثيرًا بأيّ فوائد، ولن تُلَبِّ الحدّ الأدنى من التوقّعات بالرّخاء، وكانت “إسرائيل” هي المُستَفيد الأكبر لأنّ الاتّفاق “شرّع” سَرِقَتها للغاز اللبناني، وضخّه من حقل “كاريش” وتصديره إلى العالم بأسْرِه دُونَ قُيود، أو تهديدات، بينما ما زال حقل قانا اللبنانيّ على حاله دُونَ أيّ تنقيب، أو حتّى عمليّات مسْح لمعرفة حجم مخزونه من احتِياطات الغاز، مع الأخْذ في الاعتبار أن حقل الغاز الحُدودي هو حقلٌ واحد مُشتَرك وقد ينفذ مخزونه قبل أن يبدأ لبنان استِغلال حُقوله المُفتَرضة.

***

لبنان مُحاصرٌ الآن بثلاثِ حُروب، قد تصل إليه ألسنة لهيبها، وأسرع ممّا يتوقّعه الكثيرون:

الأولى: حربٌ تركيّة على الشّمال السّوري وشِمال العِراق تستهدف مواقع “مُفترضة” لقوّات الحِماية الكُرديّة وحزب العمّال الكردستاني انتقامًا لتفجير شارع الاستِقلال المُتفرّع من ميدان “تقسيم” وسط إسطنبول.

الثانية: حربٌ داخليّة تُهَدّد وحدة إيران الترابيّة تستهدف إسقاط النّظام بدَعمٍ أمريكيّ إسرائيليّ من خلال تفجير الوضع الداخليّ بتأجيجِ الاحتِجاجات، وتوظيف آلةٍ إعلاميّةٍ تحريضيّةٍ جبّارة تتّخذ من عواصم أوروبيّة وأمريكيّة وعربيّة قاعدةً لها، وتطوّرت هذه الحرب بشنّ غاراتٍ إيرانيّةٍ على مواقع لدعم المُتآمرين وتسليحهم في كردستان العِراق.

الثالثة: حربٌ إسرائيليّة تتمثّل في غاراتٍ جويّة إسرائيليّة على ريف دِمشق، ومطارات وأهداف عسكريّة في ريف حمص على مرمى حجر من الحُدود اللبنانيّة تحت ذريعة تدمير مخازن وشُحنات

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع موقع متابعات لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2022 يمن فايب | تصميم سعد باصالح