عبدالوهاب طواف ألم الفراق ووجع البعاد

١٦ مشاهدة

عِنْدَمَا تَحِلّ عَلَيْك طَامَّة مَوْتِ أَحَدِ أَقَارِبِك، تشْعِر أَن كَوْكَب زُحل نَزَلَ عَلَى رَأْسِكِ، وَأنَّ الْعَالِمَ يَجِبُ أَنْ يَتَوَقَّفَ تعظيماً ورهبةً لمصابك، وَأن يَحْزَنُ لِحُزْنِك وَيَبْكِي لِبُكَائِك ...

بَعْدَ زَوَالِ الصَّدْمَة تَبْدَأ تتلفت يميناً ويساراً، فَتَجِد أَنَّ الْحَيَاةَ مُسْتَمِرَّة كَمَا هِيَ؛ رَكَض وشجار وَضَحِك وَحَزِن وَفَرِح وتدافع وتخاصم وَتَسَابُق ... إلَخ ، وَأنَّك مُجَرَّد قَطَّرَة فِي بَحْرِ وَاسِعٌ مِنْ تَفَاصِيلِ حَيَاةٌ لَا تَهْدِي وَلَا تَلْتَفِتْ أَوْ تَتَوَقَّفُ، أَو حتىّ تَأَبَّه لِفَرَح أَوْ حُزْنٍ أَوْ فِرَاقٍ أَحَدٌ.

فالحياة سَاعَة، وَلَن تَتَوَقَّف عَقَارِبِهَا إلَّا بإندثار الْكَوَاكِب وتلاشي الْكَوْن.

فِي الْيَمَنِ الْحَزِين، الْمَشْهَد يَخْتَلِف تماماً..

الْجَمِيعِ فِي صِرَاع مُميِتّ، مَع أعَاصِير الْمَوْت وَالْفَقْر وَالْجُوع وَالْحَاجَة والسجون وَالصُّرَاخ.. الْجَمِيع يَصْحُو عَلَى أدخنة الْمُعَانَاة وَالْأَلَام وَالْقَهْر وَالظُّلْم والاِستبداد؛ ويقتات عَلَى فضلات الْعَبَث وَالْإِهْمَال وَالْفَسَاد؛ وَيَنَامُ عَلَى أَوْجَاع الْفِرَاق وَالتشرد، ومرارات الضَّيَاع.

بِفِعْل الْحَرْب، أَصْبَحْت مصيبتك ( مَوْت قريبك) هِيَ مُجَرَّدُ نُقْطَة صَغِيرَةً لَا تُدرك وَلَا تُرى فِي بَحْورِ الأَحْزَان وأخاديد الْآلَام، الغَائِرَة عَلَى خَارِطَة سَهُول وَوِدْيَان وَجِبَال وشواطئ الْيَمَن.. أصْبَحَ كُلُّ أَبْنَاء الْيَمَن، صَغِيرَهُم وَكَبِيرِهِم، فَقِيرُهُم وَغَنِيُّهُم، يَغُلُّون دَاخِلٌ مرِْجل كَبِيرٌ، يُوقَد بنيران العدوّ والْأَخ وَالصَّدِيق وَالْقَرِيب وَالْبَعِيد ..

رَحَل شَقِيقِي عَبْدالرَحْمَن إلَى رَبِّهِ.. اِنتصر عَلَيْهِ الْمَرَضَ، بَعْد عِرَاك اِستمر عِدَّةِ أَشْهُرٍ. ألّمَ بِي حُزن فِرَاقُه، وَأَثْقَل كاهلي وجّع تشردي الْقَسْرِيّ، بعيداً عَنْهُ فِي أَيَّامِهِ

ورد هذا الخبر في موقع التغيير نت لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح