د صادق القاضي بعد 18 عاما من غزوة مانهاتن الإرهاب أصبح أقوى وأمريكا مستمرة في اللعبة

٩ مشاهدات
د صادق القاضي بعد 18 عاما من غزوة مانهاتن الإرهاب أصبح أقوى وأمريكا مستمرة في اللعبة في مثل هذا اليوم 11 سبتمبر من عام 2001 تجمد العالم مذهولا أمام الشاشات وهي تبث صور برجي التجارة العالمي في نيويورك وهما يحترقان إثر استهدافهما بالطائرات المدنية ثم وهما ينهاران في مشهد درامي معبر يوحي بانهيار أمريكا نفسها كان من الواضح أن الثأر الأمريكي سيكون مزلزلا لدرجة سحق تنظيمات وإسقاط أنظمة وظهر يومها الرئيس الأمريكي دبليو بوش يتهدد ويتوعد الأعداء الذين لم يسمهم ملوحا أن أمريكا قادرة على اجتياح نصف الكرة الأرضية أشارت أصابع الاتهام الأولى باتجاه الشرق الأوسط والأشكال المسلحة لفصائل الإسلام السياسي على رأسها منظمة القاعدة التي بادر زعيمها quot بن لادن quot بإنكار أي علاقة له أو لمنظمته بهذه العملية التي سماها لاحقا quot غزوة مانهاتن quot سرعان ما توضحت الأمور وتوقعنا أن أمريكا التي لدغت للتو من أحد الثعابين التي ربتها ووجهتها ضد روسيا ستقطع علاقتها بالإسلام السياسي بشكل نهائي وستجتث الإرهاب من على وجه الأرض أشار الرئيس الأمريكي حينها بأن الحرب مع الإرهاب ستمتد لـ11 عاما ربما مجانسة لـتاريخ 11 سبتمبر وبدت تلك الفترة أطول مما ينبغي لتلك المهمة نعرف اليوم بعد 18 عاما أن تلك المدة قصيرة ولا تكفي لحرب هي بالنسبة لأمريكا مجرد لعبة لإدارة مرحلة لا أحد يدري متى ستنتهي نعرف أن منظمة القاعدة المسئول المباشر عن تلك العملية خسرت مواقعها في أفغانستان لكنها توسعت في مناطق أخرى وتطورت في العراق وسوريا إلى داعش وأن طالبان التنظيم الإرهابي الراعي للقاعدة ما زال يسيطر على معظم أفغانستان وأن أمريكا تتحاور معه من أجل إشراكه في السلطة التي أطاحت به منها في ذلك التاريخ وأن علاقة أمريكا بفصائل الإسلام السياسي تطورت أكثر لدرجة جعلها البديل الأول وربما الوحيد لأنظمة الشرق الأوسط كما تبين خلال الربيع العربي باختصار أصبح الإرهاب أقوى تبعا لتنامي علاقة فصائل الإسلام السياسي بأمريكا وتماديها في تسييس قضية الإرهاب وتسمينه بذبائح كبرى أقاليم ودول وحكومات وأنظمة حاكمة كان أهمها النظام العراقي الذي شكل سقوطه الطفرة الأخطر لتنامي الإرهاب على المستوى العالمي

ورد هذا الخبر في موقع نيوز يمن لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح