رغم القمع ورصاص الشرطة الحي الآلاف يعاودون التظاهر في المدن العراقية

١٠ مشاهدات
رغم القمع ورصاص الشرطة الحي الآلاف يعاودون التظاهر في المدن العراقية

خرج آلاف العراقيين، الجمعة 8 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى الشوارع والساحات العامة في العاصمة بغداد ومدن وبلدات في محافظات وسط وجنوبي البلاد، في استمرار للاحتجاجات المناوئة للحكومة، رغم التشديدات الأمنية، التي تزامنت مع تنديد حقوقي دولي بـ «قمع» المتظاهرين.
وقد انضم آلاف العراقيين بعد انتهاء صلاة الجمعة وحتى ساعات المساء إلى المعتصمين في ساحة التحرير، معقل المحتجين، وسط العاصمة بغداد.
كما شهدت العاصمة العراقية تجمعات أصغر في مناطق متفرقة من بغداد.
وقال خلدون الحمدوني، وهو متظاهر قدم إلى ساحة التحرير من محافظة المثنى (جنوب)، للأناضول: «جئت إلى هنا اليوم مع محتجين آخرين للتضامن مع المعتصمين في ساحة التحرير».
وأضاف، بينما كان يكابد كي لا يذرف الدموع، أن «المشهد هنا في ساحة التحرير مهيب، لا يمكننا أن نعرف إلى أي طائفة أو قومية أو دين ينتمي هذا المتظاهر أو ذاك، فالكل يرفع الأعلام العراقية ويطالب بوطن يعيش فيه بطمأنينة وسلام وحرية».
وتابع الحمدوني بالقول إن العراقيين يكسرون لأول مرة الحواجز الطائفية والدينية وغيرها منذ عقود طويلة، وتجمعهم مطالب واحدة ببناء دولة تحترم الإنسان العراقي وتقدره وتؤمن له حياة كريمة.
ويتجمع المتظاهرون على الجهة الشرقية من نهر دجلة وتفصل بينهم وبين المنطقة الخضراء، معقل الحكومة ومسؤولي الدولة، عدة جسور كانت مسرحاً لمواجهات عنيفة على مدى الأيام الماضية.
وكانت قوات الأمن تستخدم في الغالب

ورد هذا الخبر في موقع يمن شباب لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح