تنومة مائة عام على مجزرة آل سعود بحق ضيوف الرحمن من حجاج اليمن

١٠٤ مشاهدات
· استشهاد 3 آلاف حاج بينهم علماء وفقهاء وحفظة القرآن على أيدي تكفيريين من جيش آل سعود
· التكفيريون كانوا يتنادون “اقتلوا المشركين”.. وشعارهم “هبت هبوب الجنة وأين أنت يا باغيها”
· لم يرحموا حتى النساءَ والأطفالَ والطاعنين في السن.. ولم تسلم أموالهم وأمتعتهم من السرقة والنهب
· الشهداء ينتمون إلى جميع مناطق اليمن ومن جميع فئاته ومكوناته وتنوعاته

لايزال اليمنيون يتناقلون سيناريو “مذبحة تنومة” التاريخية، بكل مرارتها ووحشيتها والتي راح ضحيتها زهاء ثلاثة آلاف حاج عُزّل من السلاح، كلهم مهللون بالإحرام للحج على ايدي مجموعات تكفيرية من جيش آل سعود في العام 1341 للهجرة، أي ما يقارب 100 عام قبل يومنا هذا، والتي شهدها وادي تنومة بإمارة عسير .
اليوم تمر الذكرى الـ100 للمجزرة السعودية المُروعة، يختزل فيها اليمنيون صور المذبحة الرهيبة، رغم مرور مائة عام على المجزرة السعودية المروعة بحق ضيوف الرحمن قصدوا بيت الله الحرام يرتدون ملابس الإحرام . وهي جريمة تؤكد على أن الإجرام السعودي ليس وليد العدوان على بلادنا كما قد يظن البعض، ولكنه جُرم مُتجذر يعود إلى ما قبل تأسيس الدولة السعودية الأولى، حيث مارس آل سعود صنوف الإذلال والقمع والقتل والتنكيل في حق أبناء نجد والحجاز بهدف تثبيت ملكهم وترسيخ دعائم دولتهم .
الثورة / محمد شرف

تفاصيل المذبحة المروعة
بالدخول في التفاصيل؛ فقد عقد ثلاثة آلاف حاج يمني العزمَ والنيةَ على التوجه إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج بزِادِهم وراحلتهم، خرجوا مهلّلين ومكبرين تفيضُ أعينهم من الدمع شوقاً لبيت الله الحرام ورغبةً في أداء الركن الخامس من أركان الإسلام، تجمّعوا من مختلف المحافظات وجرت لهم مراسمُ التوديع المهيبة في مدينة صنعاءَ قبل أن ينطلقوا في أمان الله وحفظه في رحلة الحج بعد أن منحهم السعوديون الأمان بسلامة وتأمين الطريق. تحركت قافلة الحجيج من صنعاء في السادس من شوال، بعد أن أرسل حاكم عسير كتابا للإمام يحيى يفيد بإهتمامه تأمين طريق الحجاج و أنه لا خوف عليهم .
وأثناء طريق الحجاج إلى

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع صحيفة الثورة صنعاء لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2020 يمن فايب | تصميم سعد باصالح