بكين تبدأ تحقيقا حول عوائق الاتحاد الأوروبي بحق الشركات الصينية

٢٧ مشاهدة
أعلنت الصين الأربعاء أنها باشرت تحقيقا رسميا حول إجراءات دعم وعوائق أمام الاستثمار وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان على موقعها الإلكتروني إن الوزارة تجري تحقيقا حول ممارسات الاتحاد الأوروبي على صعيد عوائق تجارية واستثمارية يضعها أمام الشركات الصينية وأكدت وزارة التجارة الصينية الأربعاء أن تحقيقها جاء بناء على شكوى من غرفة التجارة وأشارت إلى أن هذه الشكوى تتعلق خصوصا بـمنتجات مثل القاطرات والطاقة الكهروضوئية وطاقة الرياح ومن المقرر أن ينتهي التحقيق في 10 كانون الثاني يناير 2025 لكن قد يمدد ثلاثة أشهر وفي الأشهر الأخيرة أطلقت المفوضية الأوروبية سلسلة من الإجراءات تستهدف الصين وفتحت تحقيقها الأول منتصف شباط فبراير الماضي في إطار القواعد الجديدة لمكافحة الدعم الحكومي ضد شركة تابعة لشركة السكك الحديد الصينية سي آر آر سي المصنفة أولى عالميا في هذا القطاع وانسحبت هذه المجموعة التي تملكها الدولة من المناقصات لبيع بلغاريا قطارات كهربائية في نهاية آذار مارس الصين في مرمى الإجراءات الأوروبية كذلك فتحت المفوضية في نهاية نيسان إبريل تحقيقا في الأسواق العامة الصينية للأجهزة الطبية بعد الاشتباه في وجود ممارسات تمييزية وأحد هذه التحقيقات مرتبط بما إذا كان دعم صيني يمنح شركات توربينات الرياح ميزة غير عادلة في المنافسة مع مشروعات في خمس دول بالاتحاد الأوروبي هي إسبانيا واليونان وفرنسا ورومانيا وبلغاريا وأعلن الاتحاد الأوروبي أيضا تحقيقات مع شركتين صينيتين لتصنيع ألواح شمسية في مناقصة على محطة طاقة شمسية بقوة 455 ميغاوات في رومانيا ومطلع تموز يوليو فرض الاتحاد الأوروبي مؤقتا رسوما جمركية إضافية قد تصل إلى 38 على السيارات الكهربائية الصينية المستوردة بسبب الدعم الحكومي غير العادل في قرار قد يصبح نهائيا في تشرين الثاني نوفمبر وقدرت المفوضية في تقرير سابق لها أن حصة العلامات التجارية الصينية في سوق الاتحاد الأوروبي ارتفعت إلى 8 من أقل من 1 في عام 2019 ويمكن أن تصل إلى 15 في عام 2025 وتقول إن الأسعار عادة ما تكون أقل بنسبة 20 من أسعار النماذج المصنوعة في الاتحاد الأوروبي وقالت غرفة التجارة الصينية لدى الاتحاد الأوروبي CCCEU الخميس الماضي ردا على الرسوم إنها تعارض بشدة هذا الإجراء التجاري الحمائي ذا الدوافع السياسية بينما أعربت عن أملها في إمكانية حل النزاع من خلال الحوار بين بروكسل وبكين والأسبوع الماضي أوقفت ألمانيا بيع شركة تابعة لشركة فولكسفاغن للصين لأسباب تتعلق بالأمن القومي في ما اعتبر ضربة جديدة للعلاقة المتوترة بالفعل مع أكبر شريك تجاري لها وللاتحاد الأوروبي في ما يخص السلع وقالت شركة MAN Energy Solutions وهي جزء من مجموعة فولكسفاغن في يونيو حزيران 2023 إنها تخطط لبيع أعمالها في توربينات الغاز لشركة CSIC Longjiang GH Gas Turbine Co GHGT الصينية المملوكة للدولة لكن مراجعة الحكومة الألمانية التي بدأت في سبتمبر أيلول أثارت مخاوف من أن الصين قد تستخدم توربينات الغاز لتشغيل السفن الحربية وفقا لوكالة رويترز وفي نوفمبر 2022 منعت ألمانيا بيع أحد مصانع أشباه الموصلات لديها لشركة تكنولوجيا مملوكة للصين مشيرة أيضا إلى مخاوف أمنية فرانس برس العربي الجديد

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع العربي الجديد لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2024 يمن فايب | تصميم سعد باصالح