اليمن على ابواب كارثة مرعبة قد تغرق سفينه بمافيها وهذا ماسيحدث الثلاثاء القادم

٢٢٣ مشاهدة

إذا كنت تقرأ هذه السطور وأنت تعتبر نفسك يمنياً معتزاً بهويته أياً كان انتماؤه السياسي أو توجهه الفكري، أو كنت تحمل الجنسية اليمنية أو الجواز اليمني رغماً عنك في حين تنسب نفسك إلى هوية مختلفة كما هو حال بعض أتباع المشاريع الهوياتية المصطنعة أو أنصار الدعوات الأيديولوجية العابرة للحدود، أو حتى إن كنت تحمل جنسية دولة أخرى لكن لديك أحباب أعزاء في اليمن أو تربطك بهذا البلد المنكوب روابط عميقة أو حتى مجرد مشاعر إنسانية عامة، فيؤسفني أن أقول لك أن ما ستقرأه بعد قليل لن يعجبك!

يوم الثلاثاء القادم سيكون الشعب اليمني برمته على موعد مع أخطر قرار يتعلق بمصير هذا البلد لعدة عقود آتية، ففي التاسع عشر من هذا الشهر، يناير 2021، سوف يبتّ الكونغرس الأمريكي في قرار وزير الخارجية مايك بومبيو بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية، وإذا تمت المصادقة على هذا القرار فلا أحد سيكون بمنأى عن آثاره وتبعاته، ولن يكون من السهل على إدارة بايدن القادمة إلغاؤه أو إلغاء ما سيترتب عليه.

يا ترى هل سيبكي عبد الملك الحوثي على حساباته في البنوك الأمريكية التي سيتم تجميدها؟! وهل سيشعر عبد الخالق الحوثي بالضيق لعدم قدرته على مغادرة اليمن إلى نيويورك؟! (وإن كنت أشك أنه قد زار في حياته أي منطقة خارج بعض المحافظات!) وهل ستتجمد صفقات السلاح الكبرى بين الحوثي وشركات السلاح الأمريكية؟! إذن فأي ضرر سيصيب هولاء نتيجة هذا القرار؟!

لقد أعربت الكثير من المنظمات والهيئات الدولية عن قلقها من تأثير هذا القرار على المساعدات الإنسانية ومصير ملايين اليمنيين الذين يعتمدون عليها بشكل رئيسي، لكن ليست الجهود الإغاثية وحدها التي ستضرر بذلك، بل إن كافة قطاعات التجارة وسلاسل التوريد والإمدادات سوف تتأثر به، فالمال جبان، ولن تغامر شركة لها تعاملات في بلدان أخرى بالتعامل مع اليمن بشكل عام إذا تمت المصادرة على هذا القرار الخطير.

مجموعة الأزمات الدولية International Crisis Group التي يقع مقرها الرئيسي في بروكسل، أثارت الكثير من المخاوف. فقد صرّح كبير محللي

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع بوابة اليمن الاخبارية لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2021 يمن فايب | تصميم سعد باصالح