النظام ينتقم من مدنيي إدلب مجازر في معرة النعمان وسراقب

٨ مشاهدات
تواصلت المعارك، أمس الإثنين، بين فصائل المعارضة السورية من جهة، وقوات النظام المدعومة بغطاءٍ جوي روسي من جهة أخرى، في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، في إطار المواجهات العنيفة التي اندلعت بين الطرفين منذ صباح السبت الماضي، والتي شهدت هجوماً معاكساً للمعارضة لصدّ سعي النظام إلى مزيد من التقدم. وفيما يخطط النظام لقضم مناطق جديدة وينصبّ تركيزه على مدينة معرة النعمان، إحدى أكبر مدن إدلب من الجنوب، ولاحقاً سراقب في الريف الأوسط، فقد نفذ مجازر في هاتين المدينتين، منتقماً من سكانهما، وتمهيداً لمحاولة تفريغهما من البشر، في موازاة تكثيف طيرانه، بمؤازرة الطيران الروسي، من غاراته قرب خطوط الاشتباك. وفي هذا الإطار، ارتكب الطيران الحربي التابع للنظام مجزرة في مدينة معرة النعمان، إثر استهدافه سوقاً فيها، ما أوقع عشرة قتلى من المدنيين و15 جريحاً، بحسب حصيلة أولية لـ"المرصد السوري لحقوق الإنسان"، مرشحة للارتفاع بسبب الإصابات الخطرة. كذلك وثق "المرصد" مقتل مواطن، وإصابة أربعة آخرين، على الأقل، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على سوق الهال في بلدة سراقب صباح الإثنين، مشيراً كذلك إلى استهداف طيران النظام قرى الرفة والهلبة والحراكي في ريف معرة النعمان الشرقي، بينما استهدفت طائرات حربية روسية بغارات عدة، أماكن في بلدة كفرسجنة ومحيطها جنوب مدينة إدلب.

وتشن قوات المعارضة هجوماً معاكساً جنوب شرق إدلب، منذ ثلاثة أيام،

ورد هذا الخبر في موقع العربي الجديد لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح