النظام السعودي يهدف لضرب رسالة الحج خدمة لأمريكا وإسرائيل

٢٢ مشاهدة
المعارض السعودي الدكتور الحسن: الوهابية لها رؤية مختلفة عن بقية المسلمين وآل سعود يستخدمون الحج لتمرير سياساتهم

الثورة / خاص

يعود استخدام آل سعود للحرمين الشريفين كورقة ضغط سياسية إلى بداية تأسيس الدولة السعودية على يد العاهل السعودي عبد العزيز آل سعود، فبعدما كان الأخير أميراً على نجد أخذ نفوذه يتمدّد إلى أن تمكّن من قضم الحجاز والسيطرة على مكة والمدينة وبالتالي الاستئثار بإدارة الحج. ومن ذلك الحين تحوّل الحج إلى أداة للانتقام السياسي من كل المخالفين لرؤية آل سعود وأيضاً بات منصة خاصة لتداول تعاليم وعقائد الوهابية حصراً، عدا عن كونه شكّل مصدراً مالياً ضخماً لا يُعرف أين وكيف تُصرف إيراداته، وتزداد سياسة الاحتكار السعودية بمنع المسلمين في العالم من أداء فريضة الحج هذا العام بحجة الوضع الصحي ووباء كورونا، في حين لا تزال حفلات الطرب والمجون الترفيهية تعقد من دون أدنى شروط الصحة والسلامة.
ومن هذا المنطلق، عقدت صحيفة “مرآة الجزيرة” ندوة خاصة في لندن تحت عنوان ” الاستئثار السعودي بإدارة الحج واستخدامه كأداة للعقاب السياسي” بحضور عدد من الباحثين والنشطاء في الشأن السعودي. وقد خلصت الندوة إلى عدد من النتائج والتوصيات، كما اشتملت على أربع أوراق للمشاركين.

تسييس الحج
وفي الندوة قدم الكاتب والباحث السعودي الدكتور حمزة الحسن -المتحدث باسم حركة خلاص ورقة عمل، أكد فيها أن آل سعود يستخدمون الحج لتمرير سياساتهم، أي أنهم -حسب الباحث- يقولون أن أنصارالله قصفوا مكة المكرمة وهذا لم يحدث طبعاً، لكن انطلاقاَ من الخصومة السياسية مع اليمن يختلقون أمثال هذه الأكاذيب، موضحاً أن النظام السعودي يجيّش الرأي العام الإسلامي ويستغل مشاعر المسلمين للتضامن معه لكنه في نفس الوقت ينضوي في كنف سياسات الصهاينة والأمريكيين. ويلفت إلى أن ما حدث للكويتيين عام 1987 أيضاً شبيه بهذه المسألة وواضح جداً، فعندما يختلف النظام السعودي مع الشيعة أو مع إيران يرتكب المجازر مع الحجاج الشيعة ويزعم أن هؤلاء يريدون تدمير الكعبة والمشاعر المقدسة لكي يبرروا صراعاتهم السياسية.

حوادث ضد الحجيج
ويذكر الدكتور الحسن

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع صحيفة الثورة صنعاء لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2021 يمن فايب | تصميم سعد باصالح