المسلسلات العربية في 2020 منافسة رمضانية غير عادلة

١٦ مشاهدة

لا يمكن وصف الموسم الرمضاني، بما قدم من دراما عربية، بالموسم المتكامل، إذْ جاء منقوصاً دون اكتمال في المتعة، وبحبكات ضعيفة، دفعت بالجمهور إلى تقبّل الوضع الطارئ والمشاهدة دون رفع سقف التوقعات.

في حين جاءت المنافسة بين الأعمال الرمضانية غير عادلة. فالموسم السوري لم يُعرَض نصفه بسبب أزمات الدولار ووباء فيروس كورونا المستجد، ولم تُستكمَل عمليات تصوير أكثر من عمل، وتأجَّل إطلاقُ بعضها الآخر. مثلاً، عانى مسلسل سوق الحرير من تقصير في مدة الحلقة الزمنية، واختصار عدد كبير من المشاهد. ولم يسلم من هذه الأزمة بشكل مباشر سوى مسلسل مقابلة مع السيد آدم، ولعلّه المسلسل السوري الاجتماعي الوحيد الذي تخطى العقبات للوصول إلى الشاشة، فالتفَّ حوله الجمهور لا لتصدُّر نجوم الصف الأول بطولته، بل لتوازن العناصر الفنية فيه، إذْ لا يوجد مسلسل اجتماعي سوري منافس له، سواء على صعيد حجم الميزانية، أو أسماء الممثلين وقنوات العرض.

وفي حين خرجت ثلثا الأعمال المشتركة من العرض الرمضاني، وصل للشاشة مسلسل أولاد آدم الذي تعرض لاقتطاع أثر على عدد المشاهد وطريقة تراتبيتها، ما حول العمل بجزء كبير منه إلى مشاهد داخلية طويلة تقوم على الحوار، أكثر من إيقاع الحدث.

وبعد امتناع قناة الجديد اللبنانية عن عرض أي عمل مشترك جديد، وضعف الضخ الإعلامي لقناة إل بي سي، صار أولاد آدم المسلسل المشترك الوحيد القادر على المنافسة في ظل تأجيل عرض ثلاثة أعمال بارزة وضخمة إنتاجياً، هي الهيبة و2020 ودانتيل، وبذلك تمكَّن المسلسل الذي انتهى تصويره في الربع الأخير من شهر رمضان، من كسب ثقة الجمهور أيضاً، لطرحه المختلف لدراما مصوّرة في لبنان، وهذا ما حقق تفاعلاً كبيراً حوله، وصدَّر نجومه مكسيم خليل وقيس الشيخ نجيب وندى أبو فرحات إلى الواجهة، في ظل غياب تيم حسن وقصي خولي ونادين نجيم وسيرين عبد النور.

وهذا انعكس أيضاً على حظوظ الفنانين باسل خياط وعابد فهد من المنافسة على صدارة الموسم، بعد توقف عرض عملي النحات والساحر في منتصف الموسم، ما وأد إمكانية تصعيد

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع العربي الجديد لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2020 يمن فايب | تصميم سعد باصالح