بسبب نهب الماشية 35 قتيلا وحرق 16 قرية باشتباكات قبلية بدارفور غرب السودان

١٢ مشاهدة

قُتل 35 شخصاً وأُحرقت 16 قرية في اشتباكات قبلية نشبت بإقليم دارفور غرب السودان بسبب نهب الماشية، حسب ما أكده مسؤول حكومي، الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.
قال عمر عبد الكريم، مفوض العون الإنساني، لوكالة فرانس برس عبر الهاتف من الجنينة عاصمة غرب دارفور، إن الاشتباكات خلفت أكثر من 35 قتيلاً من الطرفين وأحرقت بالكامل نحو 16 قرية، غالبية سكانها من قبيلة المسيرية الجبل.
وحسب عبد الكريم، فقد اندلع العنف منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني، بين قبيلة المسيرية الجبل ومجموعة من القبائل العربية، في منطقة جبل مون بولاية غرب دارفور.
أشار إلى أن بعض القرى التي يسكنها العرب أُحرقت أيضاً، وأجبر السكان على الفرار إلى تشاد المجاورة.
أكد عبد الله أبكر، والي غرب دارفور، لـفرانس برس، الخميس، وقوع الاشتباكات بسبب خلافات جراء نهب إبل، الأسبوع الماضي، مضيفاً أنه تم الدفع بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة والوضع استقر.
في عام 2003 شهدت دارفور حرباً أهلية إبان حكم الرئيس المعزول عمر البشير، الذي أطيح به في أبريل/نيسان 2019، إثر احتجاجات حاشدة ضد حكمه الذي استمر لثلاثة عقود.
الحرب التي خلفت 300 ألف قتيل وفق إحصاءات الأمم المتحدة، نشبت عندما حملت مجموعة تنتمي إلى أقليات إفريقية، السلاح ضد حكومة البشير التي يدعمها العرب، تحت دعاوى تهميش الإقليم سياسياً واقتصادياً.
على الرغم من أن حدة القتال الرئيسي تراجعت في الإقليم منذ سنوات، فإن المنطقة التي ينتشر فيها السلاح، يندلع فيها العنف من وقت لآخر بسبب خلافات بين المزارعين والرعاة.
أما في أكتوبر/تشرين الأول 2021، فاندلع قتال إبان إعلان قائد الجيش، الفريق عبد الفتاح البرهان، قراراته القاضية بحل مؤسسات الحكم المدني، ما نتج عنه موجة من الاحتجاجات الشعبية لاتزال مستمرة حتى اليوم.
أما في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، فأطاح البرهان بالحكومة الانتقالية واعتقل قادتها من المدنيين وضمنهم عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الذي ظل أسابيع رهن الإقامة الجبرية في منزله، قبل أن يفرج عنه الأحد، بعد توقيع اتفاق سياسي لم يرض القوى المدنية في البلاد.
منذ الإطاحة

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع يمن شباب لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2021 يمن فايب | تصميم سعد باصالح