الازمة اليمنية على طاولة المباحثات العمانية الايرانية في طهران

١٢ مشاهدة

تحديث نت | متابعات


وصل وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي إلى العاصمة الإيرانية، طهران، أمس، في زيارة التقى فيها نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، وسط توقعات بأن تركز زيارته على الأزمة اليمنية والوساطة بين طهران وواشنطن.
ولم يصدر عن الخارجية الإيرانية حتى اللحظة أي تصريح أو بيان حول المباحثات التي أجراها الوزيران، لكنها أعلنت، أمس الأول، أن الوزيرين سيناقشان قضايا إقليمية والعلاقات الثنائية وخطة "السلام في هرمز"، التي طرحها الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال سبتمبر الماضي، في أثناء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتأمين أمن الملاحة البحرية في الخليج وممراته المائية.
وتثير مهمة الوساطة، التي تضطلع بها سلطنة عمان بين إيران والولايات المتحدة منذ عقود، تكهنات بأن زيارة بن علوي الثالثة لطهران ليست بعيدة عن تلك المهمة، وخصوصاً أن الزيارة تأتي بعد زيارة أخرى، أجراها الوزير العماني، الإثنين الماضي، لواشنطن، التقى فيها نظيره الأمريكي، مايك بومبيو.
وفي تصريحاتهما، عقب اللقاء، لم يشر الوزيران إلى الموضوع الإيراني، لا من بعيد ولا من قريب، لكن وكالة الأنباء العمانية ذكرت أنهما ناقشا العديد من الملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين على المستويين الدولي والإقليمي.
وبالتالي، ليس مستبعداً أن يسعى بن علوي مرة أخرى إلى تحريك المياه الراكدة في الوساطة الإقليمية والدولية بين طهران وواشنطن، كذلك أن مجيء زيارته لإيران بعد

ورد هذا الخبر في موقع تحديث نت لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

شارك:

© 2019 يمن فايب | تصميم سعد باصالح