بعد 37 عاما من الأبحاث تعرف قصة لقاح الملاريا الذي تم إقراره من الصحة العالمية

١٩ مشاهدة

بالنسبة لملايين البشر، تعد كلمة الملاريا تعبيراً آخر عن الموت والحسرة والخسارة؛ كل سبع ثوانٍ يصاب شخص ما بالملاريا، وكل دقيقتين يتسبب المرض في وفاة ضحية أخرى دون سن الخامسة. وبعد أكثر من 37 عاماً من العمل عليه، أقرت منظمة الصحة العالمية، في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2021، لقاحاً تاريخياً يحمي ملايين الأطفال.
أظهرت سنوات من التجارب السريرية أن اللقاح المعروف باسم RTS أو S / AS01 أو Mosquirix، آمن ويساعد في الحماية من المرض، خاصةً بالتنسيق مع أدوات مكافحة الملاريا الأخرى.
ومع فعالية تصل إلى 12 شهراً بنسبة 56%، يفتقر لقاح RTS، S إلى فعالية اللقاحات الحديثة الأخرى التي تلفت الأنظار.
ومع ذلك، فإنّ هدف اللقاح هو الطفيلي Plasmodium falciparum، وهو أكثر تعقيداً من الفيروس، حسب ما نشره موقع New Scientist.
ما هي الملاريا؟
الملاريا طفيلي يغزو خلايا الدم ويدمرها من أجل التكاثر، وينتشر عن طريق لدغة البعوض الماص للدم، علماً أنه يوجد أكثر من 100 نوع من طفيلي الملاريا.
تساعد الأدوية لقتل الطفيلي والناموسيات لمنع اللدغات والمبيدات الحشرية لقتل البعوض، في الحد من الملاريا. لكن العبء الأكبر للمرض محسوس في إفريقيا، حيث توفي أكثر من 260 ألف طفل بسبب المرض في عام 2019 وحده.
يستغرق الأمر سنوات من الإصابة المتكررة بالعدوى لبناء المناعة، وحتى هذا لا يؤدي إلا إلى تقليل فرص الإصابة بمرض شديد.
وكل عام، يصيب المرض أكثر من 200 مليون شخص على مستوى العالم ويقتل ما معدله 400 ألف شخص.
تقع الغالبية العظمى من الحالات في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ويقع العبء الأكبر على عاتق الشباب.
وتسبب الملاريا العديد من المضاعفات للأطفال مثل فقر الدم وفشل الأعضاء واليرقان ومضاعفات الكبد.
وعلى الرغم من أن الملاريا توجد في 87 دولة، فإن 95% من الحالات تحدث في 29 دولة فقط بإفريقيا.
وتعد نيجيريا الأكثر تضرراً، حيث تمثل 27% من الإصابات المعروفة و23% من الوفيات بشكل عام.
في عام 2007، قدَّر البنك الدولي أن الملاريا تكلف إفريقيا 12 مليار دولار

أرسل هذا الخبر لأصدقائك على

ورد هذا الخبر في موقع يمن شباب لقراءة تفاصيل الخبر من مصدرة اضغط هنا

اخر اخبار اليمن مباشر من أهم المصادر الاخبارية تجدونها على الرابط اخبار اليمن الان

© 2021 يمن فايب | تصميم سعد باصالح